المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل الشعور بالذنب يؤدي إلى الاضطراب النفسي؟؟


حوراء الشيخ
01-05-2012, 11:57 PM
ما هو الشعور بالذنب؟؟؟

الشعور بالذنب هو الاحساس بكراهية الذات ينشأ عن انتهاك المرء للقواعد الاخلاقية التي يؤمن بها . وقد يكون الشعور بالذنب على درجة من القوة بحيث يدفع بصاحبه الى الانتحار لأنه لا يتحمل كراهية الذات . والشعور بالذنب ناجم عن الصراع بين " الضمير " و " الأنا " ،اذ يقوم " الضمير " بصفته سلطة داخليه بمعاقبة الأنا حين يرتكب افعالا" غير مقبولة .

هذا يعني أن الشعور بالذنب حالة نفسية تتضمن مشاعر الأسف والندم والضيق والحزن مصحوبة بلوم الذات او تأنيبها او ادانتها ، ناجم عن افعال او تصرفات قام بها الفرد ، يرى انها كانت خاطئة او مشينة . ويظهر الشعور بالذنب عندما يؤذي المرء شخصا" آخر بريئا"، او عندما يرتكب سرقة ، أو يأخذ رشوة ، او يقترف افعالا" جنسية تخالف معتقداته الاخلاقية.

ويرى بعض السيكولوجيين ان الشعور بالذنب ينشأ من الرغبة غير الواعية لدى الفرد في ايذاء الاخرين المتمثلة بدوافع الرغبة في الانتقام او الحسد او الغيرة ، وادراكه على مستوى الوعي ، أن دوافعه ورغباته هذه مناقضة او متعارضة مع قيم المجتمع وتقاليده . فيما يرى آخرون : أن الناس يحترمون القانون لا بدافع الخوف فحسب وانما ايضا" لأنهم يشعرون بالذنب عندما يخرجون عليه ولا يمكنهم التخفيف عنه الا بعفو تمنحه السلطة ، يكون مشروطا" بندم المذنب وعودته الى الخضوع بعد ايقاع العقوبه به وتقبله لها .

وقد توصل فريق من الباحثين الى ان الشعور بالذنب يمكن ان يكون سببا" في الأصابة بعدد من الاضطرابات النفسية ، وخاصة الكآبة والقلق ولوم الذات الشديد وكره النفس وتدني احترام الذات . فيما توصل فريق آخر الى ان الشعور بالذنب يمكن ان يكون له دور ايجابي في عملية التكيف مع الآخرين ، عندما يشعر الفرد انه ارتكب خطئا او ألحق أذى بآخرين فيعمد الى اصلاحه . وهذا يعني أن الفرد الذي أحس بالذنب بسبب خطأ أو فعل غير لائق ارتكبه وسعى الى تصحيحه ، دلّ ذلك على أنه يمتلك ضميرا حيا وصحيا من الناحية النفسية .

والذي قد لا تعلمه ،عزيزي القارىء ، ان الشعور بالذنب يؤدي الى الاصابة بعدد من الامراض الجسمية مثل : انواع القرح ، ومرض الشريان التاجي ، والذبحة الصدرية ، وارتفاع ضغط الدم ، وتهيج القولون .

وربما ستقول : لو كان هذا الكلام صحيح لكان نصف المسؤولين في مؤسسات الدولة مصابون بهذه الامراض لنهبهم مال اليتامى والفقراء والمساكين . فنجيبك : نعم ، ولكن هذه الأمراض لا تصيب الا من لديه ضمير



نقل للفائدة !.

عيسى حداد
01-06-2012, 12:15 AM
فعلا لا تصيب هذه الامراض الناجمة عن الشعور بالذنب
الا من له ضمير وايضا التربية هي اساس كل شيء
التربية وليست الرعاية فهنالك فرق كبير بين التربية والرعاية
من تربي على مباديء سوية وتعلم كيف يثق في نفسه
قبل ان يثق في غيرة فأظنه قد نجى ومعظم الامراض نفسية
من غير امراض الحوادث مثلا .
قرأت ذات مرة لا اتذكر اسم الكتاب ولكنه لأحد عمالقة تطوير الذات
توني بوزان او انتوني روبز لا اتذكر ولكن الخلاصة هي ان احدى
قبائل استراليا يكون الاعدام لديهم بأن يجلس الشخص المراد اعدامه
على مرتفع ويقوم الباقون بالترانيم الى ان يموت الشخص
وتفسير ذلك كما يقول مؤلف الكتاب ان الشخص مهيأ نفسيا ان
موعد موته قد حان وعندما يصعد الى تلك المنطقه ويأخد كل تدابير
الموت التى يتوقع انه سيموت ان مورست تجاهه يرسل العقل اللا واعي
رسائل يأمر القلب بالتوقف لأن الشروط اكتملت وهي اليقين والطقوس
لذا فإن للعقل اللاواعي في البشر اسرار لا يؤمن بها الشخص
مع انه يمارسها بشكل شبه يومي ، كالتنويم المغناطيسي المؤقت
كأن يبحث الانسان عن قلم وهو في يده ، او ان يبحث عم نظارته وهويرتديها
على رأسه " موضوع شيق جعلني استرسل كثيرا الى هنا سأقف
كي لا يكون الرد مملا

لك جل التحايا .

حوراء الشيخ
01-06-2012, 11:10 PM
فعلا لا تصيب هذه الامراض الناجمة عن الشعور بالذنب
الا من له ضمير وايضا التربية هي اساس كل شيء
التربية وليست الرعاية فهنالك فرق كبير بين التربية والرعاية
من تربي على مباديء سوية وتعلم كيف يثق في نفسه
قبل ان يثق في غيرة فأظنه قد نجى ومعظم الامراض نفسية
من غير امراض الحوادث مثلا .
قرأت ذات مرة لا اتذكر اسم الكتاب ولكنه لأحد عمالقة تطوير الذات
توني بوزان او انتوني روبز لا اتذكر ولكن الخلاصة هي ان احدى
قبائل استراليا يكون الاعدام لديهم بأن يجلس الشخص المراد اعدامه
على مرتفع ويقوم الباقون بالترانيم الى ان يموت الشخص
وتفسير ذلك كما يقول مؤلف الكتاب ان الشخص مهيأ نفسيا ان
موعد موته قد حان وعندما يصعد الى تلك المنطقه ويأخد كل تدابير
الموت التى يتوقع انه سيموت ان مورست تجاهه يرسل العقل اللا واعي
رسائل يأمر القلب بالتوقف لأن الشروط اكتملت وهي اليقين والطقوس
لذا فإن للعقل اللاواعي في البشر اسرار لا يؤمن بها الشخص
مع انه يمارسها بشكل شبه يومي ، كالتنويم المغناطيسي المؤقت
كأن يبحث الانسان عن قلم وهو في يده ، او ان يبحث عم نظارته وهويرتديها
على رأسه " موضوع شيق جعلني استرسل كثيرا الى هنا سأقف
كي لا يكون الرد مملا

لك جل التحايا .

بالفعل التربية هي اساس كل شي

وان ثبت الاساس فليس هناك داع للخوف على البنيان

سلمت اخي العزيز ولك الشكر ي قدير ....

بكر هوساوي
01-08-2012, 11:29 PM
قبل قراءتي لهذا الموضوع صادف و أن نشرت في صفحتي في الفيس بوك :

حين تتراقص ( ياليت ) و تتلألأ بكامل ألقها
تحترق النفوس و تتجمد العروق و تنبهر العيون

هي لحظة تتمنى أن تتسابق الكلاب لتهشم لحمك
و تقوم الجراء بمضغ قلبك

فقط "تأنيب الضمير" هو الداعي

زاوية أمل
02-09-2012, 03:06 PM
كثير الفائدة.. شكرا لروعتك ي غالية
,
؛

حوراء الشيخ
03-05-2012, 01:48 AM
قبل قراءتي لهذا الموضوع صادف و أن نشرت في صفحتي في الفيس بوك :

حين تتراقص ( ياليت ) و تتلألأ بكامل ألقها
تحترق النفوس و تتجمد العروق و تنبهر العيون

هي لحظة تتمنى أن تتسابق الكلاب لتهشم لحمك
و تقوم الجراء بمضغ قلبك

فقط "تأنيب الضمير" هو الداعي



فقط تأنيب الضمير هو الداعي...

الضمير الحي فقط هو من يفقه تلك المقولات الصادقات

كامل الشكر لك اخي القدير...

حوراء الشيخ
03-05-2012, 01:50 AM
كثير الفائدة.. شكرا لروعتك ي غالية
,
؛



وانتِ كاملة الذوق شكرا لـ جمال حضورك...

عبدالله الفلاتي
03-05-2012, 11:37 PM
تحية طيبة لكي أختى الفاضلة
أشكرك مرة أخرى
أعود هنا لأكرر
قضية الإيمان وتأثيرها العميق
في النفس البشرية
وخاصة في قضية الشعور بالذنب

حين يشعر المذنب بعد تأنيب الضمير على فعله
أن له فرصة أخرى لتصحيح المسار ورد الحقوق
و التطهر من الذنب ...
وذلك بعد أن آمن بالله وهو القائل :
ـ{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}

وكذلك بعد أن آمن برسله وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
‏ ‏كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله وقالت ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم فقال قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة قال ‏ ‏قتادة ‏ ‏فقال ‏ ‏الحسن ‏ ‏ذكر لنا أنه لما أتاه الموت نأى بصدره. ( رواه مسلم في صحيحه).

وهو القائل كذلك :
‏"‏لله أشد فرحاً بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دَوِّيةٍ مهلكة، معه راحلته، عليها طعامه وشرابه، فنام فاستيقظ وقد ذهبت، فطلبها حتى أدركه العطش، ثم قال‏:‏ أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه، فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت، فاستيقظ وعنده راحلته، عليها زاده وطعامه وشرابه، فالله أشد فرحــاً بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته‏"‏‏. البخاري كتاب الدعوات باب التوبة. ومسلم كتاب التوبة .

تاب وأناب بعد ذلك و إنشرحت نفسة للتوبة وهدأت
فأنه لن يقع بأي حال من الأحوال في أي إضطراب نفسي
يدعوه الى قتل نفسه "" الإنتحار ""
بل بالعكس سوف تتجدد روحة وتتزن نفسه
وهذا هو تأثير الإيمان العميق في النفس البشرية

أختى الفاضلة هناك قضية مهمة يجب التنويه عليها
صحيح أن علم النفس علم واسع
ولكن حين تدققين في نظريات الغرب لهذا العلم
تجدين خلوا كامل لذكر قضية الإيمان وتأثيرها على النفس
والسبب في ذلك أن علم الغرب الحديث نشأ منفصلا
عن قضية الإيمان وتأثيرهها في النفس
لذلك ينتشر لديهم الإنتحار وغيره من الإضظرابات النفسية

ونحن والحمد لله قد حضينا بالتربية الإيمانية للنفس
بحكم إسلامنا وإيماننا بالله تعالى
لكن المؤسف أننا نقلنا علم النفس ونظرياته منهم كما هي
مما سبب لدينا خللا عميقا في التعرف على علاج الإضطراب النفسي
وذلك ناتج عن التقليد الأعمى والله المستعان
أتمنى من الجميع حين إطلاعهم على مؤلفات علم النفس خاصة الغربية
ربطها بدهيا بحقيقة الإيمان وتأثيرة على النفس
فسوف نرى أنه يوجد لدينا الكثير لنستقي منه ونستشهد به

تقبلي مروري أختي الفاضلة
وآسف على الإطالة

مودتي مع خالص إحترامي
لشخصك الكريم

حوراء الشيخ
03-06-2012, 01:25 AM
تحية طيبة لكي أختى الفاضلة
أشكرك مرة أخرى
أعود هنا لأكرر
قضية الإيمان وتأثيرها العميق
في النفس البشرية
وخاصة في قضية الشعور بالذنب

حين يشعر المذنب بعد تأنيب الضمير على فعله
أن له فرصة أخرى لتصحيح المسار ورد الحقوق
و التطهر من الذنب ...
وذلك بعد أن آمن بالله وهو القائل :
ـ{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}

وكذلك بعد أن آمن برسله وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
‏ ‏كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله وقالت ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم فقال قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة قال ‏ ‏قتادة ‏ ‏فقال ‏ ‏الحسن ‏ ‏ذكر لنا أنه لما أتاه الموت نأى بصدره. ( رواه مسلم في صحيحه).

وهو القائل كذلك :
‏"‏لله أشد فرحاً بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دَوِّيةٍ مهلكة، معه راحلته، عليها طعامه وشرابه، فنام فاستيقظ وقد ذهبت، فطلبها حتى أدركه العطش، ثم قال‏:‏ أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه، فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت، فاستيقظ وعنده راحلته، عليها زاده وطعامه وشرابه، فالله أشد فرحــاً بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته‏"‏‏. البخاري كتاب الدعوات باب التوبة. ومسلم كتاب التوبة .

تاب وأناب بعد ذلك و إنشرحت نفسة للتوبة وهدأت
فأنه لن يقع بأي حال من الأحوال في أي إضطراب نفسي
يدعوه الى قتل نفسه "" الإنتحار ""
بل بالعكس سوف تتجدد روحة وتتزن نفسه
وهذا هو تأثير الإيمان العميق في النفس البشرية

أختى الفاضلة هناك قضية مهمة يجب التنويه عليها
صحيح أن علم النفس علم واسع
ولكن حين تدققين في نظريات الغرب لهذا العلم
تجدين خلوا كامل لذكر قضية الإيمان وتأثيرها على النفس
والسبب في ذلك أن علم الغرب الحديث نشأ منفصلا
عن قضية الإيمان وتأثيرهها في النفس
لذلك ينتشر لديهم الإنتحار وغيره من الإضظرابات النفسية

ونحن والحمد لله قد حضينا بالتربية الإيمانية للنفس
بحكم إسلامنا وإيماننا بالله تعالى
لكن المؤسف أننا نقلنا علم النفس ونظرياته منهم كما هي
مما سبب لدينا خللا عميقا في التعرف على علاج الإضطراب النفسي
وذلك ناتج عن التقليد الأعمى والله المستعان
أتمنى من الجميع حين إطلاعهم على مؤلفات علم النفس خاصة الغربية
ربطها بدهيا بحقيقة الإيمان وتأثيرة على النفس
فسوف نرى أنه يوجد لدينا الكثير لنستقي منه ونستشهد به

تقبلي مروري أختي الفاضلة
وآسف على الإطالة

مودتي مع خالص إحترامي
لشخصك الكريم

بصراحه أخويا عبدالله ..

وجهة نظر احترمها بشدة لان الكلمات التي ابديت بها رايك

كانت بمثابة تقييم متكامل حول الموضوع

حقيقة/ كفيت ووفيت

كامل شكري لـ ك أخي القدير..

نبض المحبه
03-12-2012, 11:23 PM
حوراء

جميل العلم ودراسة النفس في تطوير الذات

التانيب جميل لانه يُحسن الذات

ثقي أنني اتباهى بهدوءك الجميل
تحيتي واكثر

حوراء الشيخ
03-15-2012, 12:14 AM
حوراء

جميل العلم ودراسة النفس في تطوير الذات

التانيب جميل لانه يُحسن الذات

ثقي أنني اتباهى بهدوءك الجميل
تحيتي واكثر



كم انتِ جميلة باسلوبك الراقي
انيقة بـ حرفك الرقيق...

ثقي تماما عند هدوء حوراء بان طيفكِ
بات يخايلهــ ا ...

كل الشكر لكِ ي راآقية ...

صافية الورد
03-15-2012, 10:59 PM
وربما ستقول : لو كان هذا الكلام صحيح لكان نصف المسؤولين في مؤسسات الدولة مصابون بهذه الامراض لنهبهم مال اليتامى والفقراء والمساكين . فنجيبك : نعم ، ولكن هذه الأمراض لا تصيب الا من لديه ضمير

عزيزتي حوراء جمعت كل الكلمات التي اردت ان ابوح بها في الاجابه عن السؤال
حقا هذه الامراض هي في حد ذاتها علاج للذنب نفسه فما هو علاج من لا يشعر فقط مجرد الشعور بانه قد اذنب ؟؟
جزيل الشكر بقدر روعه كلماتك

حوراء الشيخ
04-16-2012, 02:14 AM
وربما ستقول : لو كان هذا الكلام صحيح لكان نصف المسؤولين في مؤسسات الدولة مصابون بهذه الامراض لنهبهم مال اليتامى والفقراء والمساكين . فنجيبك : نعم ، ولكن هذه الأمراض لا تصيب الا من لديه ضمير

عزيزتي حوراء جمعت كل الكلمات التي اردت ان ابوح بها في الاجابه عن السؤال
حقا هذه الامراض هي في حد ذاتها علاج للذنب نفسه فما هو علاج من لا يشعر فقط مجرد الشعور بانه قد اذنب ؟؟
جزيل الشكر بقدر روعه كلماتك

بالفعل لاتصيب الا من كان له قلب ...

علاج الذي لايشعر بالذنب هو)) أولئك الذين طبع على قلوبهم واتبعوا أهوائهم ))والعياذ بالله

عسى الله أن يهدينا جميعا...ويرزقنا موتة المسلمين....

راقني حضورك بين أحرفي....