سنعدكم حبا وتفاؤل " سنرهق عتمة الليل بإيقادنا نور العقول حتى يعترف الظلام بهزيمته النكراء أمام حشود أفكاركم العبقرية " فقد طال بقاء هذا الليل , دون ايما مساحة تكفي لاحلام الصغار .ـ ولكي لايسئم القنديل جئنا بالشموع ..ـ
آخر 10 مشاركات
مَـزجْ آنَـد // انْسِجَـامْ [Africa ] (الكاتـب : - آخر مشاركة : - الردود : 26 - المشاهدات : 14647 - الوقت: 07:01 AM - التاريخ: 12-13-2013)           »          قـبـل أن يـغـفــو الـرمـاد ( سلسلة مقالات نقدية ) (الكاتـب : ع . البرنس - الردود : 332 - المشاهدات : 226817 - الوقت: 07:15 AM - التاريخ: 08-31-2013)           »          العنصرية ضد السود في العالم العربي (الكاتـب : - الردود : 90 - المشاهدات : 44431 - الوقت: 09:25 AM - التاريخ: 07-27-2013)           »          أكثرْ منْ دهشة ؟! (الكاتـب : - الردود : 1 - المشاهدات : 8065 - الوقت: 01:57 AM - التاريخ: 07-16-2013)           »          الحواري .. (الكاتـب : - الردود : 0 - المشاهدات : 7492 - الوقت: 08:57 PM - التاريخ: 06-29-2013)           »          فنُ الحُبْ .." وجْهة أكثرُها إشراقْ (الكاتـب : - الردود : 0 - المشاهدات : 7836 - الوقت: 02:16 AM - التاريخ: 06-20-2013)           »          أنْ تَسْبُق الـ ع ـينُ حُروفُ اسْمك !! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - الردود : 21 - المشاهدات : 17070 - الوقت: 08:28 PM - التاريخ: 06-12-2013)           »          إنّما الأسود لفرجه وبطنه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - الردود : 99 - المشاهدات : 85423 - الوقت: 09:38 AM - التاريخ: 06-09-2013)           »          الحب و الفحشاء 3 (الكاتـب : ع . البرنس - آخر مشاركة : - الردود : 11 - المشاهدات : 10122 - الوقت: 06:59 PM - التاريخ: 06-05-2013)           »          لك سيدتي (حواء) (الكاتـب : - الردود : 1 - المشاهدات : 8271 - الوقت: 12:38 AM - التاريخ: 06-01-2013)


الانتقال للخلف   منتديات افرو اسيا > عنَآقيْد مُتَدليَةْ > حَديْثُ السَاعةْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  مشاركة رقم : [121]  
قديم 02-21-2012, 08:42 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان هوساوي مشاهدة المشاركة
[color="blue"][size="5"]
والله كلامك كله معقول ويتوزن بالذهب
بس المشكلة أنك زي ماقلت ماعد صرنا ننهى ولا ننصح بعض
أن نوجد البديل قبل الخوض في النهي و النصح
من ثم نعيد التظر في طريقة نهينا و نصحنا إذ أن هذه اللغة الخشبية التي ما زلتنا نتفوه بها لم تعد محل ترحيب العقل و لا الضمير
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان هوساوي مشاهدة المشاركة
لا وغير كذا يعني وانا اقر كلامك أحسى بنوع من تأنيب الضمير ( طبعا" مو في اللواط والزنا والشذوذ ) هااا شوف ترى لايروح بالك بعيد انا بأقولك من دحين أنا قصدي تأنيب الضمير من ناحية التقصير في بعض العبادات والركون الى الكثير من الملهيات
والتساهل في بعض المنكرات ( البسيطه ) والله أخاف بالك يروح بعيد انتو أهل المدينه دائما" تفهمو أهل مكة غلط يالله معليش

و لماذا تراه قد يذهب فكري المتعب حتى ذالك البعد العميق أخي القدير عدنان ؟؟
صدقني أنا لست إلا طرف مشارك في الأمر كله و لا أخجل من الإعتراف بذالك
و كذالك أنت و هو و هي و كامل أفراد هذا الوهم المسمى بالـ( مجتمع )
كلنا لسنا سوى مساهمين بشكل أو بآخر في حفلة المجون هذه !!
صمتنا في حد ذاته سحاق ؟؟
دفاعنا المستميت في سبيل إخفاء هوية المسبب الحقيقي لما نحن عليه إنما هو لواط في الضمير
حسب اعتقادي سيظل لواط الفكر و الضمير أشد قبح و مهانة من سواه


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان هوساوي مشاهدة المشاركة
المهم يا أبو الشباب انو الاوحد ياويل يسمع نصائح ومواعظ تشوفو كانه صحابي بس يقفي كأن شيء لم يكن بالمناسبة اتذكرت موقف للصحابه رضي الله عنهم مع الرسول صلى الله عليه وسلم في نفس الموضوع .جو وقالو : في مامعنى الحديث يعني قالو يارسول الله عندما نكون عندك فتحدثنا عن الجنة والنار وكأننا نراها رأي العين فتخشع قلوبنا وتدمع أعيننا بس نروح البيت فنلهو بالأولد ونعافس النساء . الشاهد ايش كان رد الرسول .الرد كان ساعة وساعة أنتهى هنا مربط الفرس ساعة وساعة هل الساعة حقتنا زي الساعة حقتهم
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لااله الا انت
استغفرك واتوب اليك
ساعتنا هي نفسها ساعتهم
بس عندنا البطارية من عام الف و قدتين و خشبة ما حولك أحد


الجميل القدير أخي عدنان
انا لا أعترف بأهل مكة و لا أهل المدينة و لا أهل أي بقعة على وجه الأرض إلا من باب تحديد المكان فقط
الوحيد المستحق كامل إعترافي و احترامي هو ( الإنسان ) ولا أعني هنا بالإنسان ذالك الجسد الفاني المكدس بالشحوم شأنه في ذالك شأن سائر الدواب
إنما أعني فكر الإنسان و قلبه و روحه
أينما وجد الإنسان الحقيقي فهو محل محبتي و إحترامي و تقديري
لذا رجوتك
تقبل محبتي و احترامي و تقديري ثم كن بخير
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [122]  
قديم 02-21-2012, 08:49 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
عليك أن تختار
( إما الفقر وإما الجهل )
لكننا لفرط جشعنا جمعنا بين الاثنين وبشكل مدهش!!

كم افتقدت جمال حضورك أخي الحبيب عباس ؟؟
لنثرك مني عودة بحجم الحرف
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [123]  
قديم 02-24-2012, 12:34 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
هادئ

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
[center][size="5"][color="blue"] ( لن أسير في مسار لم أرسمه بنفسي )

إن لم تصل يكفيك أنك كنت حر نفسك

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
ليس أسوأ من( خيارات محدودة وغير مرغوبة )شيء
لأنها( تعيقك وتدينك )في آن
يقول الأسطورة نيلسون مانديلا: "إننا نقتل أنفسنا عندما نضيق خياراتنا في الحياة"
أود أن أسأل السيد مانديلا هنا:
هل نحن من نضع خياراتنا حتى نضيقها أو نوسعها!؟
نأتي الحياة ونجد أنفسنا في خط أحادي الاتجاه لا يقبل الخروج عنه
إما أن تسير ورغماً عن أنفك فيما لا تريد
أو أن تتوقف عن المسير لتتلقى سهام الاتهام تخترق كيانك
ولن ينجو أحد إلا ما ندر,هذا على افتراض أنه أدرك ما يحاك ضده في الخفاء
نحن في هذه المجتمعات الشمولية اللعينة قد تم تحديد مسار سيرنا مسبقاً
أو لأكون أكثر دقة,مجاري تسييرنا عنوة
حُسمت رغباتنا وطموحاتنا وحاجاتنا وتوجهاتنا
تم التفكير عنا وتقرير كل ذلك
أنت المعاق وأنت المدان
لا طريق إلا ما تم تحديده لك,لن ترسم لنفسك شيء,وإن رسمت لن تسير كما تريد
تمت كتابة سيناريو حياتنا مسبقاً ورُفع القلم
ولم يتبقَ لنا سوى التمثيل والتظاهر بالاستمتاع به
( هكذا يتم تحويلنا إلى مسوخ معوقة )

راقني رقي هذا العزف

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
وبعد كل ذلك يأتيك ببغاوات البرمجة اللغوية ليرددوا محفوظاتهم المتهالكة على مسامعك المتعبة
أنت الذي لا تريد أنت لم تسعَ أنت ترمي فشلك على غيرك أنت وأنت وأنت...لا يا شيخ! باللهي!!
أو يأتيك الإخوة والأصدقاء ليلهبوا بسياطهم الصديقة ظهرك المنهك
في مجال بس انتا اللي ما تبغا في فرص بس انتا ما تتحرك كل شي متوفر بس انتا كسلان...
وأنا أعذرهم في هذا بطبيعة الحال
فكثير منهم إن لم يكن جلهم لا يفرقون ما بين( حبال الإنقاذ وصنارات الصيد! )
أو أن ينقض عليك المدعوون زوراً برجال الدين وغلمانهم بخناجرهم
ليسددوا على أخلاقك طعناتهم المسمومة
هذا من ضعف الوازع الديني,هذا مما كسبت أيديكم,عصيتم الله فابتلاكم...الخ تلكم الاسطوانة
أو أن يأتيك( الذين على نياتهم )حاثينك على التفاؤل ونبذ التشاؤم
عن أي تفاؤل وتشاؤم يتحدثون؟ فليعطوني سبباً واحداً يجعلني أفعل ذلك
التفاؤل أو التشاؤم يجب أن يكون مبنياً على معطيات ملموسة نراها على أرض الواقع
وإلا انقلب الوضع ليصبح مجرد وهم!!
الجحيم لا ينقلب إلى نعيم فقط لكونك تمني نفسك بذلك وتسميه تفاؤلاً!!

لا فض فوك أيها المغوار

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
أو أن يثير الأهل سخريتك بسذاجتهم المعتادة
الولد ما يبغا يدرس, الولد ما يبغا يشتغل, الولد ما يبغا يتزوج, الولد ما يبغا ياكل الولد ما يبغا....بس ياهو!!!
أما(ما يبغا يتزوج)هذه فحكايتها حكاية
الأمر يصب في نفس المسار الذي حددوه لك من غير معرفتك
لكن الفرق أن هذا تتمثل وظيفته في دهن خط السير
وذلك لتسريع وتيرة انحدارك نحو الهاوية
ما أن تبلغ سناً معينة قد قاموا بتحديده لك على أن يقوموا بتزويجك فيها
ضع خطاً تحت(على أن يقوموا بتزويجك)وضعها نصب عينيك في حركاتك وسكناتك
تماماً كما( التوليف )وهو مصطلح يعرفه من يهوى تربية الحمام

التوليف في لغة مربي الحمام هو ( وضع أيما ذكر تم اختياره من قبل المالك مع أيما أنثى مسبقة الإختيار أيضا في خانة ضيقة معزولة بحيث لا يجد كلاهما بد من الإرتباط بالآخر ,, أي إغلاق جميع أبواب الخيارات أمامهم و بالتالي إجبارهم على الخضوع لرغبة المالك لا رغباتهم !! )
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
ما أن تبلغ ذلك السن إلا وتبدأ الإلحاحات والدغدغة ورمي الحجر
(ها يا واد متى نفرح بيك , ما شاء الله سرت عريس ,يا فلان ترى عروستك عندي )
وغيرها من أساليب( الدحلسة )الرخيصة
طبعاً عليك المسارعة في الاستجابة والرضوخ لها في أسرع وقت وإظهار عميق امتنانك
لأنك إن لم تفعل ذلك فهذا يعني أنك على أبواب( حربٍ باردة!!! )لا قبل لك بها!!!
وهي الخطة( ب )لإرغامك على تحقيق رغباتهم هم,لا رغباتك أنت
على افتراض أن لك رغبات

لله درك لم تصب سوى لب كبد الحقيقة

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
تبدأ التساؤلات إذا ما كنت طبيعياً أم لا
إذا ما كانت( آلتك التفريخية )قادرة على ممارسة وظيفتها الخلافية في الأرض أم لا
وتقوم نظرات الفتيات الساخرة والشامتة بملاحقتك ومطاردتك واقتناصك
بسبب الشكوك المثارة حول حقيقة رجولتك/فحولتك
وأغلب الظن أنك ستكون مادة دسمة للسخرية والتندر
طبعاً قليلة هي احتمالات صمودك أمام هذه الهجمة المرتدة الشرسة
فتأخذك الحمية وتفزع إلى الانتصار لفحولتك ورد الاعتبار لها بأي ثمن
وتضطر لأن تقبل بـ( العروض )المقدمة لك بعد أن(انحشكت)في ركنية (أكون أو لا أكون)
ولسان حالك يقول(أي شي إلا فحولتي)

نعم إلا الفحولة فهي جوهر الرجل العربي و قيمته و مكانته و ربما حتى دينه و إلهه الذي يعبد

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
وتبدأ مرحلة أخرى بعد أن يأتوا فيطعموا وينصرفوا
بعد أن صاحوا بأصواتهم المنكرة وهزوا مؤخراتهم المهترئة
في تلك الليلة التي شيعوك فيها وبأجواء فرائحية مفتعلة إلى( مثواك الأخير )
مرحلة تتسم بالقلق وتراكم الديون التي ستظل تسددها إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا
وليتهم يتركونك وشأنك في مثواك الأخير هذا
بل سيقوموا بتنفيذ خطة أخرى للإيقاع بك وبنفس استراتيجية الخطة( ب )
لكن الهدف مختلف هذه المرة وإن كانت الخطة مشتركة:
( لُو سنة متزوج والين دحين لا حس ولا خبر,عسى خير بس! )
أما لو أنك استطعت نفي التهمة عنك وغسل العار برد الاعتبار لفحولتك في أول تسعة أشهر
فيعني ذلك أنك حظيت ببعض من الرضا الاجتماعي
فتنال من المديح ما يغري الشباب البائس لأن يحذو حذوك فيحظى بما حظيت به أنت
وليس هذا سوى رضا لحظي ما يلبث أن ينقلب
فتتفاجأ بأنك لم تحقق المراد منك بعد , فيخيب ظنك وتسترجع كل الشريط من أوله إلى لحظتك
وحينها لا يكون أمامك سوى السخرية من حماقتك وربما تجهش بالبكاء

أعتقد ستكون جميع السوائل السابقة في جسدك قد جفت لذا أنصحك بأن ( تجحش بالنهيق ) بدل أن تجهش بالبكاء

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
هذا هو بالتحديد المعنى الحرفي للعبارة الشهيرة( زوجوه يعقل )
يعلمون جيداً أن العروس لا تأتي لتكون شريكة حياة
بل تأتي من بيت أمها بـ(شنطتها) التي اشترتها وملأتها من المهر الذي دفعته أنت
لتلقي بكامل ثقل جسدها المربرب على رأسك الهش
ولو لم تحترس ستكسر ظهرك لتعاني بقية حياتك
(ويزعلو يوم نقول انو عملية بيع وشراء مو شراكة وزواج)
أو أنهم يقوموا بتأديبك وإصلاحك على حساب تلك المسكينة
التي يورطونها بك لتبقى بقية حياتها منتحبة نادبة حظها العاثر

هي في سجنك و أنت في سجنها ,, و كلاكما في سجن عادات و تقاليد المجتمع أو ربما حالفك الحظ فأنتقلت أنت إلى سجن الحقوق المدنية لتقبع هناك كأي جرذ بائس في إنتظار شهر ( الخير ) لعل العفو قد يشملك
نعم شهر الخير فالخير في وطني مثلما البطيخ له مواسم ؟؟!!
أما الطعم و اللون فيتوقف على حسن إجتهادك في الأختيار
و لك أن تدفع أكثر في حال أردت الحصول على خدمة ( على السكين ؟؟ )
ولكن هل لديك لتدفع ؟؟؟؟
أما هي أي تلك الشاة التي بيعت لك بثمن لست أهل له فلها الله من قبل و من بعد
ستحمل رضيعها الأول من ثم تنتقل إلى حيث كانت ( سجن أبيها ) لتقبع هناك بدورها في إنتظار شهر الخير ولكن ليس ليشملها العفو إنما لتحصل على بعض ما قد تجود به يد المحسنين من علب الشوفان و الأرز و المكرونة و شي من الملابس البالية
أو ربما .. أقول ربما حالفها الحظ بدورها فنالت لرضيعها ( علبة حليب مجفف ) من النوع الرخيص ؟؟
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
في كلتا الحالتين نرى أن المجتمع يدرك جيداً أن كلمة( زواج = عقوبة )
فهو-أي الزواج-في مجتمعنا كأن تدخل يدك المرتعشة في جحر(وانتا وحظك)
إما أن تخرج بعقرب يلسعك ويسري سمه في عروقك لتبدأ رحلة الموت البطيء
أو أن تكون محظوظاً فتخرج بضب وديع يسامرك ويؤنس وحدتك

و ربما خرجت بفيل ذو خرطوم يساعدك في إكمال سيرك حياتك ؟؟
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [124]  
قديم 02-24-2012, 12:38 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
مجتمعنا للأسف الشديد لا يرى من كامل إنسانيتنا سوى أجسادنا
ولا يرى من أجسادنا على سعتها وكثرة تضاريسها وتنوعها سوى أعضاءنا التناسلية
على أساسها يقيمون بيننا-شباب وفتيات-تلكم الحواجز الفولاذية العصية على الاختراق
وعلى أساسها أيضاً يزجوننا بتلكم الزنزانات المدعوة مكراً وخداعاً بـ(عش الزوجية)
زنزانات مبنية بنفسه ذلكم الفولاذ الفاصل بيننا!
ما أن تتفوه بكلمة بهذا الشأن حتى تتوالى عليك الهجمات وربما اللعنات
ومن أبرز تلك العبارات هي( أترضاها لأختك؟ )
حوروا هذه الجملة التي قالها سيد الأنام لذلك الصحابي الراغب في الزنى
لفرض رؤاهم الحيوانية علينا قسراً
وكأنهم يساوون بين أن نعيش حياتنا بشكل طبيعي بعيداً عن العقد وبين الزنى!!!
إقحام هذه العبارة في كل شاردة وواردة وفي مواضع لا علاقة لها بذلك
يكشف وبشكل جلي الخلفية الذكورية السلطوية التي تنطلق منها هذه العقلية البائسة
لماذا على حركات الفتاة وسكناتها أن توافق رضا ذلك الفحل الرابض في الوكر قبحته الآلهة؟؟
ألأنه ولي أمرها وبالتالي هو أدرى بأمرها منها؟؟
هل ثمة سبب مقنع لهذا الربط التعسفي أم أن الأمر لا يعدو كونه تكريساً لثقافة معينة؟
لا يعرفون شيئاً اسمه(التواصل الطبيعي بين الجنسين)
والحوار معهم في هذا الشأن لن يجدي نفعاً بأي حال من الأحوال
فهم عاجزون عن فهم ذلك
لأنهم لم يرتقوا بعد لطور(رجل وامرأة) ما زالوا في طور(ذكر وأنثى)
ليسوا يرون منا إلا قضباناً ذكرية منتصبة
وعلى أهبة الاستعداد لولوج أول ثقب جدار يصادفوه
فقط حينما يرتقوا ويكفوا عن النظر إلى أنفسهم والآخرين على أنهم مجرد( فروج متحركة )
ويقدروا الآخرين وأنفسهم حق قدرها
عندها فقط وفقط يمكن للحوار أن يثمر.

أحتاج ربما عدد أذرع الأخطبوط أو يزيد فقط كيما أصفق لجمال اتقاد فكرك و بعد شجاعتك
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
عند قصور الأفراح ترانا-نحن المراهقين-نتجمهر عند(بوابة الحريم)
ونظراتنا الجوعى والمتلهفة شوقاً تخترق بوابة القصر وجدرانه
علها تلتقي مصادفة برفيقة الدرب توأم الروح
ونفس المنظر نلمحه خلسة في الداخل على حين غفلة من حراس وحارسات الفضيلة
لكن دون جدوى
لأننا لا نستطيع التفريق ما بين جداتنا ذوات الستين والسبعين عام
وبين الفتيات في أعمار الزهور
ذلك أن أذواق كثير من بناتنا السمراوات في الغالب الأعم
وخاصة في الأعراس(لك عليها حبتين)
سمراوات تسكنهن جنية بيضاء,أذواقهن أذواق بيضاوات
فتاة سمراء + ذوق فتاة بيضاء = كارثة ذوقية!!
كثيراً ما أتساءل بيني وبين نفسي الأمارة بالسوء
عندما أقوم بعملية الـ(وطوطة)عند تلكم الأبواب(مبصبصاً)في الوُجيه مسترقاً النظر:
هل أنا في حفل زفاف أم حفلة تنكرية؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا أرى سوى أوجهاً مصبوغة بالدقيق والسباخ والفصفص المطحون!!!
ورؤوساً كبيرة بفعل الشعر المستعار وكأنها( بُكشة ) على رأس إحداهن في موسم حج!
تراودني رغبة في أن أقتحم القصر قاصداً خشبة المسرح مختطفاً المايك من يد الطقاقة صارخاً:
هلا قمتن بوضع أقنعة وأرحتن أنفسكن من هذا العناء!
وقد أحدث نفسي-الأمارة بالسوء بالطبع-عن أولئك اللاتي يتخفين عنا
وقد ينزعجن من نظرات الإعجاب التي نرسلها إليهن في الفضاء:
إن كنت-كفتاة-لا تريدين أن أعجب بكِ-كشاب-فلمن أو لماذا تتزينين إذاً؟
فأخترع مخرجاً لهذا المأزق وأسلي نفسي بمقولة(يتمنعن وهن راغبات)
وما ألبث أن أعنف نفسي بسيل من التوبيخات المتلاحقة وعبارات التحقير استباقاً للأحداث
(لا تحسب نفسك محور اهتمام الفتاة,ترى انتا ولا شي,لا تاخد مقلب في نفسك,لا تدي نفسك أكبر من حجمك,يا مو متربي,يا قليل الحيا...الخ)
هكذا نقضي معظم وقتنا هناك على الأرصفة أمام البوابة
فنعود أدراجنا ونحن نجرجر أذيال الخيبة
بعد ليلة مليئة بالمشاهد المروعة والخواطر الجارحة...
وهكذا في كل تجمع يتيح لنا التقاءً وهمياً بالجنس الآخر ونشعر بأن عين الرقيب في غفلة عنا
وطبعاً عليك أن تسعى جاهداً لإخفاء توقك إلى هذا الآخر
كي لا تضع نفسك وجبة سائغة على موائد النميمة والتندر
وحبذا لو تتظاهر بالوقار وأن الأمر لا يعنيك ولا يثير اهتمامك أصلاً
ولا يليق سوى بالـ(بزورة)الفسقة الغير محترمين أولاد الشارع الذين لم يتربوا !
عليك أن تتظاهر حتى ولو كنت تتحرق شوقاً إلى ذلك احتراماً للقيود المجتمعية التي تكبلك
ولا مانع من أن تقف عند البوابة على أنك توفر للحريم المفترشات
سيارات تقلهن إلى بيوتهن الفخمة
وذلك لإبعاد( الشبهة )عن جنابك الكريم

القاعدة الأساسية في مجتمعنا تقول ( افعل ما شئت ولكن في الخفاء )
حتى في دوي سياط عقابهم لحظة ما يمسكونك بالجرم المشهود
هناك ثمة ما همس يظل يتبع قائلا ( جرمك الحقيقي هو أنك لم تستتر ؟؟!! )

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
بعد انتشار تقنية الانترنت سقطت من عيني كل تلك الهالات الرومنسية التي أحيطت بها المرأة
خاصة في مجتمعنا الفاضل هذا
عندما رأيت أغلب تلك الحوارات العقيمة التي تدور رحاها بين المعسكرَين الشبابي والبناتي
رأيت ما حُشي به عقولهن فوليت منهن فراراً ومُلِئتُ منهن رعبا
اقتنعت مؤخراً أن البحث عن نصفك الآخر في هذا المجتمع المشوه مجرد عبث
يشبه البحث عن الزهر في موطن الحجر
ولا شك أن هذا جنون ما بعده جنون.

سبق للتدجين أن قام بفعل مفعوله القوي و استوى على سوقه

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
كثيرة هي أسباب ومظاهر التخلف والانحطاط في مجتمعنا , والشاب/ة هو ضحية كل ذلك
يعني باختصار كلهم يُجمعون على أنه
((( وحدك أنت السبب!!! )))
إنها( التراجيكوميديا )أيها سادة
مجتمعات استمرأت الاستلاب واستلذته
تجلد الضحية نيابة عن السيد الجلاد
تتماهى مع الغاصب المستلِب فرِحة مستبشرة
وراحت تمجده ليل نهار
بل وتجبرك على القبول به والتسبيح بحمده آناء الليل وأطراف النهار حتى يرضى,ولن يرضى
ليعودوا بعد كل هذا ليُلقوا بكامل ثقل اللائمة على ما تبقى من فتات قواك المتداعية
لماذا تلوموننا على واقع لسنا نحن من صَنَعَه؟
بل قد يكون من صُنعِكم أنتم!
أما السياسي فقد أراح دماغه من كل هذا وجند هؤلاء وغيرهم ليشغلوك عنه ويفتكوا بك
ويكونوا( طبقة عازلة )بينه وبينك

لو أكل مالك و جلد ظهر !!
لا يلام بل أنت الملام إن سولت لك نفسك الأمارة بالسوء ذات جلدة موجعة أن تصرخ أو تعترض أو تهمس ( أي !! )

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
لن أسير في هذه المجاري العفنة
وليذهب الجلادون إلى الجحيم
رسالة إلى السيد الجلاد:
لن أرضخ , لن أركع
قل عني ما شئت فليس يهم
لكن تذكر
أنا من القلة المناهضة لبطشك
أنا صوت الاحتجاج المتعاظم
ويوماً ما,ستكون نهايتك على يدي
( أعدك )

عندما يموت جسدي اكتبوا على قبري:
( هنا يرقد رجل رفض التسيير مع القطيع..فمات بنصف إرادة )[/color][/size][/center]
القدير الجميل أخي الحبيب عباس برناوي
لحضورك عطر ليس سواه يسكرني
لحرفك ذالك الطعم الذي ما زلت أشتهيه و أنتقيه لصفحتي ( طعم النار )
فقط تقبل مني الشكر و خالص التقدير
أما التحية فهي على حالها كما بالأمس مرفقة بضمة ورد
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [125]  
قديم 02-26-2012, 02:14 AM
الصورة الرمزية حوراء الشيخ
حوراء الشيخ غير متواجد حالياً
تَوهّج فكْر
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الإقامة: مدينة الحياة
المشاركات: 449
معدل تقييم المستوى: 15
حوراء الشيخ على طريق التميز
افتراضي

لم يتبقى لدي قول شيء سوى

(ان كانت الحماقة على ذلك النحو ف لتستمر اخي القدير

على حماقتك التي تصل الى عمق الواقع المؤلم والتي لامست اوتاار

الحقيقة المررة ...

ورغم مرارتها الا انها س تظل حقيقة في قرص الشمس ....

اعشق المكوث بين احرف الواقع المعاآآصر ...

في شووق ل عظيم حرفك المعاآآصر ...

جل تحاياي لك اخي القدير ...
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [126]  
قديم 02-27-2012, 10:30 PM
بكر هوساوي غير متواجد حالياً
مشرف : الأقسام العامة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الإقامة: مسهَب الترحال سرمدي الهجرة
المشاركات: 513
معدل تقييم المستوى: 17
بكر هوساوي على طريق التميز
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
[size="5"]

ليس أسوأ من( خيارات محدودة وغير مرغوبة )شيء
لأنها( تعيقك وتدينك )في آن
يقول الأسطورة نيلسون مانديلا: "إننا نقتل أنفسنا عندما نضيق خياراتنا في الحياة"
أود أن أسأل السيد مانديلا هنا:
هل نحن من نضع خياراتنا حتى نضيقها أو نوسعها!؟
نأتي الحياة ونجد أنفسنا في خط أحادي الاتجاه لا يقبل الخروج عنه
إما أن تسير ورغماً عن أنفك فيما لا تريد
أو أن تتوقف عن المسير لتتلقى سهام الاتهام تخترق كيانك
ولن ينجو أحد إلا ما ندر,هذا على افتراض أنه أدرك ما يحاك ضده في الخفاء
نحن في هذه المجتمعات الشمولية اللعينة قد تم تحديد مسار سيرنا مسبقاً
أو لأكون أكثر دقة,مجاري تسييرنا عنوة
حُسمت رغباتنا وطموحاتنا وحاجاتنا وتوجهاتنا
تم التفكير عنا وتقرير كل ذلك
أنت المعاق وأنت المدان
لا طريق إلا ما تم تحديده لك,لن ترسم لنفسك شيء,وإن رسمت لن تسير كما تريد
تمت كتابة سيناريو حياتنا مسبقاً ورُفع القلم
ولم يتبقَ لنا سوى التمثيل والتظاهر بالاستمتاع به
( هكذا يتم تحويلنا إلى مسوخ معوقة )

وبعد كل ذلك يأتيك ببغاوات البرمجة اللغوية ليرددوا محفوظاتهم المتهالكة على مسامعك المتعبة
أنت الذي لا تريد أنت لم تسعَ أنت ترمي فشلك على غيرك أنت وأنت وأنت...لا يا شيخ! باللهي!!
أو يأتيك الإخوة والأصدقاء ليلهبوا بسياطهم الصديقة ظهرك المنهك
في مجال بس انتا اللي ما تبغا في فرص بس انتا ما تتحرك كل شي متوفر بس انتا كسلان...
وأنا أعذرهم في هذا بطبيعة الحال
فكثير منهم إن لم يكن جلهم لا يفرقون ما بين( حبال الإنقاذ وصنارات الصيد! )
أو أن ينقض عليك المدعوون زوراً برجال الدين وغلمانهم بخناجرهم
ليسددوا على أخلاقك طعناتهم المسمومة
هذا من ضعف الوازع الديني,هذا مما كسبت أيديكم,عصيتم الله فابتلاكم...الخ تلكم الاسطوانة
أو أن يأتيك( الذين على نياتهم )حاثينك على التفاؤل ونبذ التشاؤم
عن أي تفاؤل وتشاؤم يتحدثون؟ فليعطوني سبباً واحداً يجعلني أفعل ذلك
التفاؤل أو التشاؤم يجب أن يكون مبنياً على معطيات ملموسة نراها على أرض الواقع
وإلا انقلب الوضع ليصبح مجرد وهم!!
الجحيم لا ينقلب إلى نعيم فقط لكونك تمني نفسك بذلك وتسميه تفاؤلاً!!

[/
في أغلب الأحيان يتم توجيه الفرد عنوة و تلف الأعناق حسبما يشاء الغير
بداية من التربية التي يحتاج المربين إلى تربية و تأهيل و انتهاء بالتخصص
الدراسي مرورا بالكثير من القرارات و لكن يجب أن يضع الشخص نقطة توقف
إذا ما عرف أنه يستخدم كدمية متحركة للرقص تارة و للعب تارة أخرى
إذا كان الطريق يعج بالمخاطر بإمكانك التغيير
و إذا كان المكتوب مليء بالأخطاء بإمكانك أن تمحي الأخطاء و تصحح
أو حتى تقلب الصفحة و تبدأ في تسطير حياتك كيفما تريد

و هو كذلك الجحيم لا يتحول إلى نعيم بمجرد التفاؤل
و هذا هو الحال كمثل الذي ينظر إلى الماء ليبلغ فاه و ما هو ببالغه
أي التفاؤل المفرط أو الساذج
و هذا لا يدعو إلى أن يوصد باب التفاؤل و يحتكم إلى التشاؤم
و كلما شممت رائحة التفاؤل و التشاؤم سرعان ما يذهب
العقل إلى الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء )




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
[size="5"]
أو أن يثير الأهل سخريتك بسذاجتهم المعتادة
الولد ما يبغا يدرس, الولد ما يبغا يشتغل, الولد ما يبغا يتزوج, الولد ما يبغا ياكل الولد ما يبغا....بس ياهو!!!
أما(ما يبغا يتزوج)هذه فحكايتها حكاية
الأمر يصب في نفس المسار الذي حددوه لك من غير معرفتك
لكن الفرق أن هذا تتمثل وظيفته في دهن خط السير
وذلك لتسريع وتيرة انحدارك نحو الهاوية
ما أن تبلغ سناً معينة قد قاموا بتحديده لك على أن يقوموا بتزويجك فيها
ضع خطاً تحت(على أن يقوموا بتزويجك)وضعها نصب عينيك في حركاتك وسكناتك
تماماً كما( التوليف )وهو مصطلح يعرفه من يهوى تربية الحمام
ما أن تبلغ ذلك السن إلا وتبدأ الإلحاحات والدغدغة ورمي الحجر
(ها يا واد متى نفرح بيك , ما شاء الله سرت عريس ,يا فلان ترى عروستك عندي )
وغيرها من أساليب( الدحلسة )الرخيصة
طبعاً عليك المسارعة في الاستجابة والرضوخ لها في أسرع وقت وإظهار عميق امتنانك
لأنك إن لم تفعل ذلك فهذا يعني أنك على أبواب( حربٍ باردة!!! )لا قبل لك بها!!!
وهي الخطة( ب )لإرغامك على تحقيق رغباتهم هم,لا رغباتك أنت
على افتراض أن لك رغبات
تبدأ التساؤلات إذا ما كنت طبيعياً أم لا
إذا ما كانت( آلتك التفريخية )قادرة على ممارسة وظيفتها الخلافية في الأرض أم لا
وتقوم نظرات الفتيات الساخرة والشامتة بملاحقتك ومطاردتك واقتناصك
بسبب الشكوك المثارة حول حقيقة رجولتك/فحولتك
وأغلب الظن أنك ستكون مادة دسمة للسخرية والتندر
طبعاً قليلة هي احتمالات صمودك أمام هذه الهجمة المرتدة الشرسة
فتأخذك الحمية وتفزع إلى الانتصار لفحولتك ورد الاعتبار لها بأي ثمن
وتضطر لأن تقبل بـ( العروض )المقدمة لك بعد أن(انحشكت)في ركنية (أكون أو لا أكون)
ولسان حالك يقول(أي شي إلا فحولتي)
وتبدأ مرحلة أخرى بعد أن يأتوا فيطعموا وينصرفوا
بعد أن صاحوا بأصواتهم المنكرة وهزوا مؤخراتهم المهترئة
في تلك الليلة التي شيعوك فيها وبأجواء فرائحية مفتعلة إلى( مثواك الأخير )
مرحلة تتسم بالقلق وتراكم الديون التي ستظل تسددها إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا
وليتهم يتركونك وشأنك في مثواك الأخير هذا
بل سيقوموا بتنفيذ خطة أخرى للإيقاع بك وبنفس استراتيجية الخطة( ب )
لكن الهدف مختلف هذه المرة وإن كانت الخطة مشتركة:
( لُو سنة متزوج والين دحين لا حس ولا خبر,عسى خير بس! )
أما لو أنك استطعت نفي التهمة عنك وغسل العار برد الاعتبار لفحولتك في أول تسعة أشهر
فيعني ذلك أنك حظيت ببعض من الرضا الاجتماعي
فتنال من المديح ما يغري الشباب البائس لأن يحذو حذوك فيحظى بما حظيت به أنت
وليس هذا سوى رضا لحظي ما يلبث أن ينقلب
فتتفاجأ بأنك لم تحقق المراد منك بعد , فيخيب ظنك وتسترجع كل الشريط من أوله إلى لحظتك
وحينها لا يكون أمامك سوى السخرية من حماقتك وربما تجهش بالبكاء

هذا هو بالتحديد المعنى الحرفي للعبارة الشهيرة( زوجوه يعقل )
يعلمون جيداً أن العروس لا تأتي لتكون شريكة حياة
بل تأتي من بيت أمها بـ(شنطتها) التي اشترتها وملأتها من المهر الذي دفعته أنت
لتلقي بكامل ثقل جسدها المربرب على رأسك الهش
ولو لم تحترس ستكسر ظهرك لتعاني بقية حياتك
(ويزعلو يوم نقول انو عملية بيع وشراء مو شراكة وزواج)
أو أنهم يقوموا بتأديبك وإصلاحك على حساب تلك المسكينة
التي يورطونها بك لتبقى بقية حياتها منتحبة نادبة حظها العاثر

في كلتا الحالتين نرى أن المجتمع يدرك جيداً أن كلمة( زواج = عقوبة )
فهو-أي الزواج-في مجتمعنا كأن تدخل يدك المرتعشة في جحر(وانتا وحظك)
إما أن تخرج بعقرب يلسعك ويسري سمه في عروقك لتبدأ رحلة الموت البطيء
أو أن تكون محظوظاً فتخرج بضب وديع يسامرك ويؤنس وحدتك

مجتمعنا للأسف الشديد لا يرى من كامل إنسانيتنا سوى أجسادنا
ولا يرى من أجسادنا على سعتها وكثرة تضاريسها وتنوعها سوى أعضاءنا التناسلية
على أساسها يقيمون بيننا-شباب وفتيات-تلكم الحواجز الفولاذية العصية على الاختراق
وعلى أساسها أيضاً يزجوننا بتلكم الزنزانات المدعوة مكراً وخداعاً بـ(عش الزوجية)
زنزانات مبنية بنفسه ذلكم الفولاذ الفاصل بيننا!
ما أن تتفوه بكلمة بهذا الشأن حتى تتوالى عليك الهجمات وربما اللعنات
ومن أبرز تلك العبارات هي( أترضاها لأختك؟ )
حوروا هذه الجملة التي قالها سيد الأنام لذلك الصحابي الراغب في الزنى
لفرض رؤاهم الحيوانية علينا قسراً
وكأنهم يساوون بين أن نعيش حياتنا بشكل طبيعي بعيداً عن العقد وبين الزنى!!!
إقحام هذه العبارة في كل شاردة وواردة وفي مواضع لا علاقة لها بذلك
يكشف وبشكل جلي الخلفية الذكورية السلطوية التي تنطلق منها هذه العقلية البائسة
لماذا على حركات الفتاة وسكناتها أن توافق رضا ذلك الفحل الرابض في الوكر قبحته الآلهة؟؟
ألأنه ولي أمرها وبالتالي هو أدرى بأمرها منها؟؟
هل ثمة سبب مقنع لهذا الربط التعسفي أم أن الأمر لا يعدو كونه تكريساً لثقافة معينة؟
لا يعرفون شيئاً اسمه(التواصل الطبيعي بين الجنسين)
والحوار معهم في هذا الشأن لن يجدي نفعاً بأي حال من الأحوال
فهم عاجزون عن فهم ذلك
لأنهم لم يرتقوا بعد لطور(رجل وامرأة) ما زالوا في طور(ذكر وأنثى)
ليسوا يرون منا إلا قضباناً ذكرية منتصبة
وعلى أهبة الاستعداد لولوج أول ثقب جدار يصادفوه
فقط حينما يرتقوا ويكفوا عن النظر إلى أنفسهم والآخرين على أنهم مجرد( فروج متحركة )
ويقدروا الآخرين وأنفسهم حق قدرها
عندها فقط وفقط يمكن للحوار أن يثمر.

عند قصور الأفراح ترانا-نحن المراهقين-نتجمهر عند(بوابة الحريم)
ونظراتنا الجوعى والمتلهفة شوقاً تخترق بوابة القصر وجدرانه
علها تلتقي مصادفة برفيقة الدرب توأم الروح
ونفس المنظر نلمحه خلسة في الداخل على حين غفلة من حراس وحارسات الفضيلة
لكن دون جدوى
لأننا لا نستطيع التفريق ما بين جداتنا ذوات الستين والسبعين عام
وبين الفتيات في أعمار الزهور
ذلك أن أذواق كثير من بناتنا السمراوات في الغالب الأعم
وخاصة في الأعراس(لك عليها حبتين)
سمراوات تسكنهن جنية بيضاء,أذواقهن أذواق بيضاوات
فتاة سمراء + ذوق فتاة بيضاء = كارثة ذوقية!!
كثيراً ما أتساءل بيني وبين نفسي الأمارة بالسوء
عندما أقوم بعملية الـ(وطوطة)عند تلكم الأبواب(مبصبصاً)في الوُجيه مسترقاً النظر:
هل أنا في حفل زفاف أم حفلة تنكرية؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا أرى سوى أوجهاً مصبوغة بالدقيق والسباخ والفصفص المطحون!!!
ورؤوساً كبيرة بفعل الشعر المستعار وكأنها( بُكشة ) على رأس إحداهن في موسم حج!
تراودني رغبة في أن أقتحم القصر قاصداً خشبة المسرح مختطفاً المايك من يد الطقاقة صارخاً:
هلا قمتن بوضع أقنعة وأرحتن أنفسكن من هذا العناء!
وقد أحدث نفسي-الأمارة بالسوء بالطبع-عن أولئك اللاتي يتخفين عنا
وقد ينزعجن من نظرات الإعجاب التي نرسلها إليهن في الفضاء:
إن كنت-كفتاة-لا تريدين أن أعجب بكِ-كشاب-فلمن أو لماذا تتزينين إذاً؟
فأخترع مخرجاً لهذا المأزق وأسلي نفسي بمقولة(يتمنعن وهن راغبات)
وما ألبث أن أعنف نفسي بسيل من التوبيخات المتلاحقة وعبارات التحقير استباقاً للأحداث
(لا تحسب نفسك محور اهتمام الفتاة,ترى انتا ولا شي,لا تاخد مقلب في نفسك,لا تدي نفسك أكبر من حجمك,يا مو متربي,يا قليل الحيا...الخ)
هكذا نقضي معظم وقتنا هناك على الأرصفة أمام البوابة
فنعود أدراجنا ونحن نجرجر أذيال الخيبة
بعد ليلة مليئة بالمشاهد المروعة والخواطر الجارحة...
وهكذا في كل تجمع يتيح لنا التقاءً وهمياً بالجنس الآخر ونشعر بأن عين الرقيب في غفلة عنا
وطبعاً عليك أن تسعى جاهداً لإخفاء توقك إلى هذا الآخر
كي لا تضع نفسك وجبة سائغة على موائد النميمة والتندر
وحبذا لو تتظاهر بالوقار وأن الأمر لا يعنيك ولا يثير اهتمامك أصلاً
ولا يليق سوى بالـ(بزورة)الفسقة الغير محترمين أولاد الشارع الذين لم يتربوا !
عليك أن تتظاهر حتى ولو كنت تتحرق شوقاً إلى ذلك احتراماً للقيود المجتمعية التي تكبلك
ولا مانع من أن تقف عند البوابة على أنك توفر للحريم المفترشات
سيارات تقلهن إلى بيوتهن الفخمة
وذلك لإبعاد( الشبهة )عن جنابك الكريم

بعد انتشار تقنية الانترنت سقطت من عيني كل تلك الهالات الرومنسية التي أحيطت بها المرأة
خاصة في مجتمعنا الفاضل هذا
عندما رأيت أغلب تلك الحوارات العقيمة التي تدور رحاها بين المعسكرَين الشبابي والبناتي
رأيت ما حُشي به عقولهن فوليت منهن فراراً ومُلِئتُ منهن رعبا
اقتنعت مؤخراً أن البحث عن نصفك الآخر في هذا المجتمع المشوه مجرد عبث
يشبه البحث عن الزهر في موطن الحجر
ولا شك أن هذا جنون ما بعده جنون.
)[/color]






المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة
[size="5"]
كثيرة هي أسباب ومظاهر التخلف والانحطاط في مجتمعنا , والشاب/ة هو ضحية كل ذلك
يعني باختصار كلهم يُجمعون على أنه
((( وحدك أنت السبب!!! )))
إنها( التراجيكوميديا )أيها سادة
مجتمعات استمرأت الاستلاب واستلذته
تجلد الضحية نيابة عن السيد الجلاد
تتماهى مع الغاصب المستلِب فرِحة مستبشرة
وراحت تمجده ليل نهار
بل وتجبرك على القبول به والتسبيح بحمده آناء الليل وأطراف النهار حتى يرضى,ولن يرضى
ليعودوا بعد كل هذا ليُلقوا بكامل ثقل اللائمة على ما تبقى من فتات قواك المتداعية
لماذا تلوموننا على واقع لسنا نحن من صَنَعَه؟
بل قد يكون من صُنعِكم أنتم!
أما السياسي فقد أراح دماغه من كل هذا وجند هؤلاء وغيرهم ليشغلوك عنه ويفتكوا بك
ويكونوا( طبقة عازلة )بينه وبينك

لن أسير في هذه المجاري العفنة
وليذهب الجلادون إلى الجحيم
رسالة إلى السيد الجلاد:
لن أرضخ , لن أركع
قل عني ما شئت فليس يهم
لكن تذكر
أنا من القلة المناهضة لبطشك
أنا صوت الاحتجاج المتعاظم
ويوماً ما,ستكون نهايتك على يدي
( أعدك )

عندما يموت جسدي اكتبوا على قبري:
( هنا يرقد رجل رفض التسيير مع القطيع..فمات بنصف إرادة )
أخي القدير عباس
يبدو بأننا سنعفي البرنس من هذا الركن و نسلم لك الراية
(*_^) و إن فعلناها فكأنما فقأنا عين لنرى بواحدة
جزيل شكري و امتناني لعينين ابصر بهما
و أخشى أن تأتيني يد البرنس لتبطش بي (*_^)
__________________


رب هالكُ خالد و باقٍ أبتر
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [127]  
قديم 02-28-2012, 09:22 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حوراء الشيخ مشاهدة المشاركة
لم يتبقى لدي قول شيء سوى

(ان كانت الحماقة على ذلك النحو ف لتستمر اخي القدير

على حماقتك التي تصل الى عمق الواقع المؤلم والتي لامست اوتاار

الحقيقة المررة ...

ورغم مرارتها الا انها س تظل حقيقة في قرص الشمس ....

اعشق المكوث بين احرف الواقع المعاآآصر ...

في شووق ل عظيم حرفك المعاآآصر ...

جل تحاياي لك اخي القدير ...
أقسمت على أن لا أزيد على جمال حرفك سوى التحية مرفقة بضمة وردي العتيقة
الجميلة القديرة أختي حوراء الشيخ
رجوتك كوني بخير
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [128]  
قديم 02-28-2012, 09:32 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي



قــاعــــة
خذوه فغلوه
ثم زوجوه يخبل
[/SIZE]

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بكر هوساوي مشاهدة المشاركة

و أخشى أن تأتيني يد البرنس لتبطش بي (*_^)

و ما يدريك ربما هي في الطريق إليك ؟؟

رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [129]  
قديم 02-28-2012, 10:06 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب وزارة التلقين )

قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب وزارة التلقين )

من مقدمة ابن خلدون إلى مؤخرة ابن زيدون
من النظريات الثابت بطلانها منذ عصر الدينصورات إلى المباني الآيلة للسقوط
إلى الحرائق التي ما زالت تلتهم أبنائنا و بناتنا بمباركة الجميع
وصولاً إلى حوادث باصات المعلمات
ترى هل هم حقاً معلمات ؟؟؟؟؟
من حروب الجاهلية إلى بطولات سيدنا الزير سالم و عنترة مروراً بحكمة الأخرق السموأل بن عدياء
و ها هو الدور يطرق أبواب لاعب نادي النصر و كبتن المنتخب السعودي سابقا ( الأسطورة ماجد أحمد عبد الله ؟؟ )
سيرة حياة الكابتن ماجد عبد الله سوف تدرس لأبنائنا كمنهج دراسي رسمي !!
هنيئا لنا هذا الفتح المبين
نعم لا تتعجبوا إذ قد سبق لي و تعجبت أصالة عن نفسي و نيابة عنكم
و أخيراً اكتشف مكمن الخلل في نظامنا التعليمي المنهار
و أخيراً جاء دورنا لنلتحق بالركب و قد ننافس السويد و أميركا و بريطانية و اليابان
أعتقد لن يجد السيد أحمد الشقيري ما ينعتنا به بعد الآن من مزاعم التخلف
حقيقة
لم أرى يوماً على كامل سعة الملاعب السعودية لاعب بحجم اللاعب الكبير الفنان الخلوق ماجد أحمد عبد الله
كذا لم أحب أو أتعاطف يوماً مع الكرة السعودية الفاشلة بوجه عام إلا لحظة كان هذا الجواد الأدهم يعدو معلنا عن دوي صرخات صهيله الفريد
لكن عمق احترامي للكابتن ماجد لا ينهاني عن القول ( إنها تتمة للمهزلة )
في حال كانت أسطورة ماجد عبد الله تستحق التدريس
فما الذي تستحقه أسطورة الهولندي ( يوهان كرايف ؟؟ )
ماذا عن الجوهرة البرازيلية السوداء بيليه ؟؟
أوزيبيو دي سلفا فيريرا ؟؟
الأعجوبة الأرجنتينية مرادونا ؟؟
رود خولت ؟؟
زين الدين زيدان ؟؟
وووو الخ
سيدي وزير التربية و التعليم ( الرؤوس العظيمة هي التي تدرس لا الأقدام )
ولكن لكل فكر مقامه ؟؟
كنت أظن واهما أن ليس بعد ما بلغناه من انحطاط في التعليم من عمق أبعد
لكني اليوم أعترف أني كنت على خطأ !!
وغداً يعود ابني للبيت بعد طول نهار شاق صحراوي النفحات حاملاً ثقل كومة كتبه المفلسة على ظهره الصغير الطري و هو يلهث بذالك اللهاث الذي لم يلهثه الكابتن ماجد عبد الله طوال شوطي مباراته الشهيرة أمام منتحب الصين
أقول له يا بني .....
تحمل فالعلم نور
يقول لي نعم صدقت يا أبي العلم نور و في رواية يقال له ( أبو نوران !! )
أقول له يا بني أنتم رجال الغد حتماً ستحملون الراية من بعدنا
يقول لي نعم ( و نطوف بها أرجاء الملعب مثلما فعل العويران بعد هدفه العجيب !! )
أقول ما الذي تعرفه عن الأرض
يقول ( انها كروية !! )
من هو الزعيم الفيلسوف الذي قاد الأمة الهندية إلى نيل استقلالها عن التاج البريطاني ؟؟
يقول لي ( الهلال )
و هكذا حتى يغدو الشلهوب خامس الخلفاء الراشدين و القائد موسى ابن نصير هو جد اللاعب كامل الموسى ؟؟
و ما يدريك قد تغدو الخنساء أول امرأة سعودية تحرز الميدالية الذهبية في لعبة سلاح الشيش ؟؟
ترى هل سيذكر في المناهج أنه سوداني الأصل أم سيصبح و بقدرة قادر سعودي الأصل و المنشئ ؟؟
في حال ذكر أنه سوداني الأصل و لا أظنهم سيفعلون
هل لنا أن نتساءل كيف تدرس سيرة رجل ليس بسعودي الأصل ضمن المناهج الدراسية فيما العديد من وظائف الدولة لا يشغلها سوى من كان سعودي الأصل و المنشئ !!
أم أن تلك الوظائف حساسة بحيث لا يؤتمن عليها سوى من ولد سابع أو حتى عاشر جده على لهيب هذه الصحراء فيما عقول أبنائنا ليست بتلك الأهمية أو الحساسية التي تستحق الحذر؟؟
هو مجرد سؤال اعتباطي لا أكثر

أين غازي القصيبي ؟؟
أين بابا طاهر زمخشري
احمد السباعي
عبد الله بن خميس
عزيز ضياء
عبد الله بن ادريس
وووووو الخ
ليس إلا نحن أمة ترفع القدم لتخفض الرأس في مشهد ( جميل )
ما زلت لا أنكر على الكابتن ماجد عبد الله ما قدمه و كذا لا أبخصه حقه إنما لكل مقام مقيم
لو عين رئيساً للإتحاد السعودي لكنت أول المصفقين
بل لو عين وزيراً للرياضة لبعثت إليه بباقة من الأزهار مهنئا
أما أن تقحم سيرته الذاتية ضمن المناهج الدراسية فهذا ما لا أعده سوى الحمق كل الحمق و ربما دعوتها بالسذاجة
هل بلغ بنا الإفلاس حد أن لا نجد من سيير العظماء ما ندرسه سوى سيرة ماجد عبد الله ؟؟
إن كان يستحق كل هذا المجد و الاهتمام فلماذا تأخر حفل اعتزاله كل تلك السنون العجاف ؟؟
لماذا لم يجد أيما مقعد داخل أروقة إدارة ناديه النصر ناهيك عن المنتخب ؟؟
حتى عندما طالبت الجماهير بعودة ماجد إلى بيته نادي النصر من ثم وافق بدوره معلناً عن شروطه قيل له ( ما أحد يتشرط على نادي النصر ؟؟ )
بحثوا له بعد أن أتلفوه عن أيما مستطيل أخضر أو حتى أحمر ليخفوا قبح إهمالهم المجحف بحق هذا النجم الكبير فلم يجدوا أيما مستطيل أو مربع أو حتى مثلث يتقبله بعد أن نضب الحليب و انكمشت الضروع
لذا لم يجدوا بعد طول تفكير سوى استدارة رؤوس أبنائنا
نعم عقولنا و عقول أبنائنا من بعدنا هي أفضل الملاعب التي يمكنهم اللعب على أرض سذاجتها ولكن هذه المرة ببعض الأسماء المستعارة
من ضمنها ( ماجد أحمد عبد الله )

طيب الله مساءكم
بقلم : ع . البرنس
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [130]  
قديم 02-29-2012, 04:57 AM
الصورة الرمزية غربة مشاعر
غربة مشاعر غير متواجد حالياً
مشرفة : الأسرة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الإقامة: غربـــــــة
المشاركات: 479
معدل تقييم المستوى: 16
غربة مشاعر على طريق التميز
افتراضي



أحسست عتمة سحابة فكرنا قد لا تنقشع .....!!!!

هنئآ ابناءنا هذه الساحة !!


__________________




نحن أحيــــــــــــاء بـ ديننــــــــــــا0
بأرضنـــــــا و كرأمتـــــــــــنا..
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [131]  
قديم 03-02-2012, 08:34 AM
الصورة الرمزية روز
روز غير متواجد حالياً
مشرفة : إفريقيا الحالمة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الإقامة: في عالمي أحلق
المشاركات: 696
معدل تقييم المستوى: 20
روز على طريق التميز
افتراضي

حقيقة لااعلم ان كان الامر بالسوء الذي ذكرت!
مازلت تعتب عليهم وعلى قبح افعالهم كما اسلفت ذكرا


وجه نظر...
دعهم يغوصوا في بحر البطولات ومساحات الملاعب التي
احتضنت شبابنا ناهيك عن بناتنا
سيعلمون كم انهم كانوا مخطئون في يوم ما...

ليس مهما ان يذكروا مرجعه وانه سوداني الاصل فالناس ليسوا بأغبياء!!!
تبعا لذلك ستذكر سيرة محمدنور او اسامة هوساوي او سعود كريري
الى ان ينقلب السحر عى الساحر
(دعهم في ظلالتهم يعمهون)


جل تقديري واحترامي
__________________
ربااااه ..م ــاذا أص ــنع؟! أوكيف أع ــبر أو أش ــرح ؟!
ثمة بركان يثور داخلي يعكس برودة
ترعش أصابعي !
وم ـشاهد في خاطري أمامي تتراقص !
مطر ...مطر...مطر
يراع الورد
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [132]  
قديم 03-03-2012, 08:00 PM
الصورة الرمزية عباس البرناوي
عباس البرناوي غير متواجد حالياً
انْبلآجُ فِكرْ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 317
معدل تقييم المستوى: 14
عباس البرناوي على طريق التميز
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بكر هوساوي مشاهدة المشاركة
في أغلب الأحيان يتم توجيه الفرد عنوة و تلف الأعناق حسبما يشاء الغير
بداية من التربية التي يحتاج المربين إلى تربية و تأهيل و انتهاء بالتخصص
الدراسي مرورا بالكثير من القرارات و لكن يجب أن يضع الشخص نقطة توقف
إذا ما عرف أنه يستخدم كدمية متحركة للرقص تارة و للعب تارة أخرى
إذا كان الطريق يعج بالمخاطر بإمكانك التغيير
و إذا كان المكتوب مليء بالأخطاء بإمكانك أن تمحي الأخطاء و تصحح
أو حتى تقلب الصفحة و تبدأ في تسطير حياتك كيفما تريد

و هو كذلك الجحيم لا يتحول إلى نعيم بمجرد التفاؤل
و هذا هو الحال كمثل الذي ينظر إلى الماء ليبلغ فاه و ما هو ببالغه
أي التفاؤل المفرط أو الساذج
و هذا لا يدعو إلى أن يوصد باب التفاؤل و يحتكم إلى التشاؤم
و كلما شممت رائحة التفاؤل و التشاؤم سرعان ما يذهب
العقل إلى الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء )














أخي القدير عباس
يبدو بأننا سنعفي البرنس من هذا الركن و نسلم لك الراية
(*_^) و إن فعلناها فكأنما فقأنا عين لنرى بواحدة
جزيل شكري و امتناني لعينين ابصر بهما
و أخشى أن تأتيني يد البرنس لتبطش بي (*_^)
أوجع سوط في يد الجلاد هو عقل المجلود
عندما يقنعه بأنه هو سبب تعاسته وليس غيره ليطول بقاء الجلاد وبالتالي تعاسة المجلود
رغم كل ما يعانيه في واقعه إلا أنه يرى بأنه هو من تسبب بذلك
الكثير من الشباب البائس يصب جام غضبه على نفسه على أنه هو السبب
يفعل ذلك كي لا يقال(أنت ترمي فشلك على غيرك)
هرباً من هذه التهمة يسارع لاتهام نفسه بالتقصير ويقضي على ما تبقى من تقديره لذاته
هو وجد نفسه هكذا فكيف يكون السبب؟!
هو لم يفشل..هو أصلاً لم يجد الفرصة ليفشل أو حتى ليقصر
فقط وجد نفسه مكبلاً يُجلَد
لذلك تجدني أرفض وبشدة هذا الخطاب التضليلي القذر الرامي بأسباب الانتكاسة على أكتافنا
علينا أن نعرف إلى أين نوجه غضبنا إذا ما أردنا وضع الأمور في نصابها

ثم هناك جانب إيجابي في التشاؤم
هذا الشعور الذي يغذي فينا جانب المبادرة لإحداث أيما تغيير تفادياً للقادم الأسوأ
بعكس الجانب السلبي المخادع في التفاؤل الذي يُشعرنا بأن كل شيء بخير وهو ليس كذلك
في كثير من الأحيان يجعلنا التفاؤل نتقاعس بدعوى أن الأمور على ما يرام
لذلك أيضاً أرى أنه ليس من الحكمة إشعار هذا المجتمع بأن الأمور بخير
فهذا مردوده السلبي يفوق الإيجابي بكثير
عندما لا نجد في واقعنا ما يبعث على التفاؤل
لا يعود أمامنا سوى الأمل
والأمل في قاموسي يعني أن الواقع سيء وليس ثمة دلائل تشير إلى تحسنه في القريب
فتتطلع إلى غدٍ جميل غير منظور
وأظنه يتفق مع الحيث الذي أوردتَه أعلاه

لنشمر جميعاً عن سواعدنا للإطاحة بجلادينا سويا
كل التحايا والتقدير
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [133]  
قديم 03-03-2012, 08:08 PM
الصورة الرمزية عباس البرناوي
عباس البرناوي غير متواجد حالياً
انْبلآجُ فِكرْ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 317
معدل تقييم المستوى: 14
عباس البرناوي على طريق التميز
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع . البرنس مشاهدة المشاركة
قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب وزارة التلقين )

[/center][/font][/size]

ما الذي ننتظره من أمة تركت مناضلاً كافح لنيل حريته ومن ثم اعتلى رئاسة عرش الدولة(كافور)
لتحتفي بمتسول عنصري ماسح جوخ حقير كـ(المتنبي)؟؟

أما عن ماجد فلست أرى في الأمر سوء
إذ أن خلاصة القصة تعني أنك لو كافحت مثله ستصل إلى مرادك
تماماً كما وصل كافور
الأمر جميل ما لم يتم توظيفه لمآرب أخرى وهو ما أظنه سيحدث
كل الود سيدي
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [134]  
قديم 03-09-2012, 07:33 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غربة مشاعر مشاهدة المشاركة


أحسست عتمة سحابة فكرنا قد لا تنقشع .....!!!!

هنئآ ابناءنا هذه الساحة !!


لن تنقشع إلا بانقشاع كامل مسبباتها

التحية مني للجميلة أختي غربة مرفقة بضمة ورد
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [135]  
قديم 03-09-2012, 07:36 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روز مشاهدة المشاركة
سيعلمون كم انهم كانوا مخطئون في يوم ما...

ليس مهما ان يذكروا مرجعه وانه سوداني الاصل فالناس ليسوا بأغبياء!!!
تبعا لذلك ستذكر سيرة محمدنور او اسامة هوساوي او سعود كريري
الى ان ينقلب السحر عى الساحر
(دعهم في ظلالتهم يعمهون)


سأكتفي بالقول أنك ما زلت الأميرة
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [136]  
قديم 03-09-2012, 07:38 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباس البرناوي مشاهدة المشاركة

أما عن ماجد فلست أرى في الأمر سوء
إذ أن خلاصة القصة تعني أنك لو كافحت مثله ستصل إلى مرادك
تماماً كما وصل كافور
الأمر جميل ما لم يتم توظيفه لمآرب أخرى وهو ما أظنه سيحدث
كل الود سيدي
في الخمر يكمن العيب و ليس في العنب ؟؟

مودتي تسبق تحاياي القلبية
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [137]  
قديم 03-09-2012, 07:52 PM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب سيدي الشيخ الجليل )

قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب سيدي الشيخ الجليل )

لا تحزن ؟؟؟!!!
جملة قصيرة لطالما استوقفتني و أنا أحاول فهم جميل فحواها ؟؟
ربما المقصود هو لا تحزن على موت ضميرك إن صادف أن لك في الأصل ضمير
أو ربما كان المقصود هو لا تحزن إن لم تكن صاحب قلم إذ أن السبل شاسعة للتعويض عن ذالك ؟؟!!
حقيقة لو كنت أجيد فن الكتابة لطرحت كتاباً في الأسواق عنوانه ( لا تسرق )
و لكن لا تحزن على فضح أمرك سيدي
أنت في عيوننا إله يعبد لا يأتيه الباطل عن يمينه و لا عن شماله و لا من تحته و لا من فوقه
أكمل روايتك الرخيصة كلنا أذان صاغية تجاورها أفواه فاغرة
أنت الإمام و أنت اللجام و أنت الحسام و أنت القادر على كل شيء
لا تكترث أبداً لما سيقوله السفهاء أمثالي من أنك سارق كاذب أفاق
هل السرقة في بلادنا إلا واجب مقدس و فرض عين ؟؟
و لماذا أنت لا ؟؟
لم نقف يوماً عند سرقة عقولنا و كرامتنا و إنسانيتنا و مقدراتنا و أوطاننا فيكف سنقف عند سرقة بضع وريقات ضمها شيء تافه يدعى كتاب !!

نخبك يا مولاي
لم يتلوث منك سوى الاسم الفاني
نحن عرايا مثلك
كل مساء يأخذنا القهر و يفعل كيف يشاء


ليس من خلل و لا ضياع قد يفوق في تداعياته
( سقوط رموز الأمة و انحدار مثلها )

و إن كنت من أواخر الملتحقين بحمل صافرة الإنذار إلا أني لطالما حذرت من مخاطر مغبة صنع الأنبياء و تدشين الآلهة و جر الأمة إلى حيث ما نراه اليوم من تبعية لا تقف عند تسميتها بالمفرطة
الحكم على الناس من خلال المظهر لا الجوهر
اعتماد فكرة تنزيه و تقديس كل ذو لحية و غترة بلا عقال
نشر فكرة أن كل من يخالف ذو لحية فهو علماني ليبرالي فاسق يسعى لهدم أركان الدين و التمكين لأعداء الأمة
ولكن من هم أعداء الأمة إن نحن أردنا معرفة الحقيقة ؟؟
ما زلت أحذر شعوب تلك الدول التي شهدت أجواء ما يسمى بالربيع العربي
أحذر من مخاطر قفزة الإسلاميين إلى سدة الحكم مخدرين تلك الشعوب ببعض خطبهم الجوفاء الرنانة الخداعة
لا ذمة لهم و لا أمانة و لا ضمير
سينقلبون على خطبهم تلك متى ما غدت الفرصة سانحة مواتية
سيقتحمون أسوار كرامتكم قبل أسوار بيوتكم من باب مقولة أن ( الحرب خدعة ) أو المثل الشعبي المصري ( إتمسكن لحد ما تتمكن ) أو ( بين أهلو و ناسو بوسو و لما تخلابو دوسو )
تحت عباءة الدين يقتلون و يقتتلون
يسرقون و يكفرون و ينتهكون الأعراض
يتلونون على حسب ما تقتضيه الحاجة من الأخضر إلى الأحمر
من الأبيض إلى الأسود مروراً بالرمادي و العكس ليس باستثناء
فقط تخيلوا معي لو أني أنا الزنديق من قام بسرقة ذالك الكتاب من ثم عرض مصيري بين يدي ذالك الشيخ الجليل ؟؟
((عن أم سلمة أن قريشا أهمهم شأن المخزومية التي سرقت ، قالوا : من يكلم فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ فكلموه في ذلك ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إنما هلك الذين من قبلكم أنه كان إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايم الله لو كانت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها ))
حقيقة أقولها و إن أثارت نقم البعض علي
ليس من قبل سواهم أي مشايخ عصرنا غدونا اليوم نؤتى
تخيلوا معي أني ذات نشوة دعوت أحد ممن يسمون بالكفار إلى الإسلام ثم و لجهلي بأمور الدين استعنت بكتب الشيخ و أولها كتابه\ا الشهير ( لا تحزن ) ثم تبعت بأشرطته و محاضراته في سبيل إقناع الكافر بجمال نعمة الإسلام و حرصه على حفظ حقوق الناس كاملة غير منقوصة
و أنه جاء في الأثر أن من سرق عقال بعير .............. !!
و ما يدريك أن تبلغ بي الحماسة أو الحماقة كغيري حد أخذ الرجل ليشهر إسلامه بين يدي شيخنا الفاضل الجليل !!
ثم و بعد عبور ذالك الكافر أولى عتبات الإسلام مسلح بما سمعه من كلام الشيخ عن الأمانة و المساواة و أن المسلم على المسلم كله حرام
إذا به يرتطم بصخرة هذه الحقيقة القائمة القاتمة المدوية ؟؟!!
ترى وقتها هل يجوز لنا كمسلمين أصحاب أقدمية أن نقيم عليه حد الردة إن هو قرر العودة من حيث جاء قائلاً ( هذه بضاعتكم ردت إليكم ) ؟؟؟
رغم طول ثوبي و قصر لحيتي إلا أني أدرك .....
المصداقية هي ما نفتقده لا طول اللحى
جهلنا هو ما علينا قصره لا الثياب
الأمانة هي ما نفتقده لا طول عويل المناداة بها
الكلمة الطيبة هي ما تحتاجه أفواهنا لا متانة عود الأراك
العقل هو ما تحتاجه رؤوسنا لا الغتر الخالية من العقال
التناصح لا التماسح
حسب إعتقادي .................
ما نحتاجه من عناوين عريضة على واجهة ضمائرنا قبل كتبنا هي ( لا تسرق )
حسب أعتقادي ربما .....................
بتوقف السرقات قد يتوقف نصف الحزن

طيب الله مساءكم

بقلم : ع البرنس
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [138]  
قديم 03-10-2012, 10:59 AM
الصورة الرمزية صمت الغروب
صمت الغروب غير متواجد حالياً
مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الإقامة: حيث الصمت والغروب
المشاركات: 590
معدل تقييم المستوى: 19
صمت الغروب على طريق التميز
افتراضي

بتوقف السرقات قد يتوقف نصف الحزن


هي الاكمة عندما لاتكون سوى قبح عوراتنا المنكشفه
يغدو ماورائها سراب
..
رفيق غربتي
للدعارة الف اسم ووجه
ابشعها تلك التى تظهر بوجه الدين او اسمه
__________________



هنا متسع للحلم
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [139]  
قديم 03-14-2012, 02:33 AM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت الغروب مشاهدة المشاركة

هي الاكمة عندما لاتكون سوى قبح عوراتنا المنكشفه
يغدو ماورائها سراب ..


قبح الله تلك الأكمة فوق قبحها

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت الغروب مشاهدة المشاركة
رفيق غربتي
للدعارة الف اسم ووجه
ابشعها تلك التى تظهر بوجه الدين او اسمه
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت الغروب مشاهدة المشاركة
ليس أقبح من فعل الزنا ...
إلا أن تكون الزانية دميمة !!

.
.
.
رد مع اقتباس
  مشاركة رقم : [140]  
قديم 03-14-2012, 03:23 AM
ع . البرنس
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب المهزلة )


قبل أن يغفو الرماد ( وقفة على أبواب المهزلة )


إذا قال أحدهم سيهبك ثوباً فأول ما يتوجب عليك فعله هو النظر إلى الثوب الذي على جسده ( مثل إفريقي )

لكن الفنان المطرب الجميل فضل شاكر ربما لم يعمل بهذا المثل
أو لنقل لم يسمع به حين وهبه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجنسية الفلسطينية !!
أما أنا فقد انتبهت للمثل من ثم رحت سائلا
أين تقع دولة فلسطين هذه على وجه الخارطة ؟؟
بل أني بحثت عنها حتى على هوامش الخارطة !!
ثم تساءلت و تساءلت مرة أخرى و تعجبت.... !!
هل السيد محمود عباس هو رئيس بالفعل ؟؟
ثم ماذا
هل الجنسية الفلسطينية الممنوحة هذه تشمل قطاع غزة أم أنها قصيرة المدى بحيث لا يتعدى مفعولها حدود رام الله ؟؟
ثم ماذا لو أراد الفنان إحياء حفلة موسيقية على تراب وطنه الجديد ؟؟
لأي المطارات سيتجه ؟؟
مطار غزة أم مطار رام الله أم مطار عمان أم مطار بن غوريون ؟؟
ثم بعد حصوله على الجنسية الممنوحة هل سيبقى بمنزله وحيه أم عليه الانتقال إلى ( مخيم نهر البارد ) ؟؟
و في حال شنت إسرائيل إحدى غاراتها المتكررة على قطاع غزة هل يتوجب عليه إطلاق بعض الصواريخ على إسرائيل أم أن الشجب و الاستنكار بوسعهما أن يفيان بالغرض حتى لا تجتاح بيروت ثانية ؟؟
هل يحق له انتخاب حكومته الجديدة أم أن لجنة مراقبة الانتخابات كفيلة بالإنابة عنه ؟؟!!
هل يشمله برنامج وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين ( الاونروا ) ؟؟
البديهي المعروف المنطقي هو أن تمنحك الجنسية وطن من ثم تكفيك شر التشرد و التغرب و اللجوء
لكن جنسية فنانا الجديدة لا تقبل بشيء من هذا المنطق إذ أنها و رغم كونها صادرة بمرسوم رئاسي إلا أنها تظل قادرة على إحالة حاملها من مواطن مقيم على تراب وطنه لبنان إلى لاجئ مشرد في لبنان !!
لكن سؤالي الأهم هو الموجه لفخامة الرئيس .....
سيدي الرئيس أبو مازن ( من منحك حق التصرف بالجنسية الفلسطينية و كأنها ثمار يقطين أو حتى شمندر داخل حدود مزرعتك الخاصة ) هذا في حال قبولنا بأكذوبة وجود الجنسية الفلسطينية
عود على بدء
المثل الإفريقي
سيدي الرئيس هل أنت تحمل الجنسية الفلسطينية المزعومة حتى تمضي متشدق بأمر منحها للآخرين ؟؟
قالها نديمك الهالك لشعبه و أنا أقولها لك اليوم ( من أنتم ) ؟؟
من انتخبك كل هذه السنين لتجثم على صدور الفلسطينيين حتى تقدم على منح الجنسية هكذا إرتجلا لمن وافق هواك ؟؟!!
بكلما في الكلمة من أسف
هو مشهد آخر من مشاهد صباحات شرقنا البليد
هي حقيقة على جميع الشعوب العربية تجرع مرارتها
للرئيس المغتصب أن يمتلك الأرض و السماء و ما بينهما
للرئيس حق تقرير مصير البلاد و العباد
أنا لست ضد منح الجنسية ولا ضد الفنان فضل شاكر
إنما أناضد هذا الحمق الإرتجالي في التصرف بما لا تمتلكه و لا تحمله و لا تمتلك حق حمله

ضد هذه الشمولية الأحادية المطلقة !!
ما زلت أذكر بعد نفوق الراحل ياسر عرفات كيف كانت خزانة الدولة كلها مسجلة باسمه الشخصي و كيف أرادت زوجته السيدة سهى عرفات أن ترث كامل ( الغلة ) لولا تدخل أهل الخير الذين أقنعوها بعد شق الأنفس بالتكرم و التعطف و التلطف و القبول بمشاطرة الشعب الفلسطيني بعض غنائم تلك التركة الخاصة فقبلت على مضض شريطة أن تنال منها حصة الأسد !!
لكن العجيب هو أن صور ذالك الفاعل عرفات لا تزال تتصدر مكاتب السلطة الفلسطينية بل أن البعض لا يزال لا أدري اهو يبكي أم يتباكى عليه !!
إن نحن انتبهنا رغم استحالة الأمر
سنلاحظ كيف أن الدستور الأميركي هو واحد من الدساتير التي تسمح بمنح الجنسية لاستقدام المهاجرين بشكل دوري سنوي رسمي و لكن ..
هل سمعتم يوماً عن أيما رئيس أميركي أقدم على منح الإقامة لا الجنسية لشخص ما ؟؟
لو فعلها لأسقطوه عن سدة الحكم صبيحة اليوم التالي
لقالوا له ( من أنت حتى تحدد من يستحق الجنسية ,, و هل الجنسية بذلة رخيصة ضمن تركة أباك حتى تلبسها من تشاء و تخلعها عن من تشاء )

متى نخجل ؟؟
حقيقة متى نخجل ؟؟

ما زلنا و ما زال الخليفة هو الخليفة
كلما طرب لتغريدة شاعر هنا أو هناك أشرع فمه الشبيه بما لا أود تسميته صارخاً
أيها الحاجب
قم و أعطه ألف ألف دينار و جاريتين حسناوتين و غلام ( من بيت مال المسلمين ) !!

طيب الله مساءكم

بقلم : ع البرنس



http://www.alarabiya.net/articles/20...13/200411.html
رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات أفرو آسيا


الساعة الآن 05:50 AM.

أقسام المنتدى

عنَآقيْد مُتَدليَةْ | وَقفَاتْ رُوحَانيَةْ | المُنْتدى العَامْ | حَديْثُ السَاعةْ | المَقْهى الأدَبيْ | القِصةُ وَ الْروَايةْ | الهيئة التأسيسية | ضواحي ديموقراطية | مُنتَدى المُشْرِفِينْ | آبارُ سِقَآءْ | نِقَاطْ تحْتَ الضَوءْ | عَنَآقيْد مَمْسُوقَة وَ حُقُول مَرئٍيَة | التَصْميمْ وَ الفُنونْ التَشْكِيليَةْ | ألْبُومْ الصُوَرْ | مَنْفى المَوَاضِيعْ | السُلْطَةْ الفِيْدرَالِيةْ | الأَدَبْ المَنقُولْ | الصَالُونْ الأدَبِي | دَارُ قَرار | دُسْتورُنا وَ سِياسَاتُنا | أَفْريْقيَا المَهْجَرْ | تَطْوِيْرُ الذّاتْ | مُلتَقَى الأسْرَة | مُتَنفَسْ رُوحْ | فَلْسَفة وَ مُفَكِرونْ | حَآنَةْ الكتُبْ |



استضافه مواقع ودعم فني cdt.com.sa
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
This seo Mod by cdt.com.sa

تصميم وتركيب مس دلع ديزاين لخدمات التصميم